يعتبر مرض السكر من الأمراض المنتشرة في العالم والدول العربية بشكل خاص،فاذا كنت مريضا بالسكري، وتخطط للصيام خلال شهر رمضان المبارك؛ فإنه من الضروري أن تستشير فريق الرعاية الصحية الذي يتولى علاجك من السكري قبل دخول شهر رمضان بمدة كافية، وذلك لأن الصيام قد يكون خطيراً على بعض مرضى السكري، وسوف يوضح لك الفريق الطبي المعالج ما إذا كان بإمكانك الصيام بأمان خلال شهر رمضان، فإذا كنت قادرًا على الصيام، فإن بعض أطباء السكر فى العالم وضعوا بعض القواعد والخطوط الاسترشادية العالمية لكي يتمكن مريض السكر من الصيام بدون مشاكل صحية ويتمتع بصيام آمن طوال شهر رمضان.

ومن أهم النصائح التى يقدمها لمريض السكر خلال رمضان:

أولا: قياس السكر

من الضرورى أن تقوم بقياس مستوى السكر فى الدم عدة مرات يوميا، خصوصا مرضى السكر الذين يحتاجون للإنسولين، مؤكدا أن الأوقات التى ينصح بتحليل السكر فيها: صباحا ومنتصف النهار وعند صلاة العصر، وقبل الإفطار وبعد صلاة التراويح وقبل السحور.،كما أنه إذا كنت تشعر بأعراض انخفاض السكر فى الدم فيجب قياس السكر فورا عند شعورك بانخفاضه.

ثانيا: أفطر فورا إذا انخفض مستوى السكر أو عند ارتفاعه

وينصح بالإفطار عند انخفاض مستوى السكر لأقل من 70 مج/دل، وعند الارتفاع الشديد فى مستوى السكر فى الدم أعلى من من 300 مج/دل، مؤكدا أن أعراض نوبة انخفاض السكر فى الدم تتمثل فى الجوع، الرجفة، تصبب العرق والعصبية، نبض سريع، خفقان القلب.

ثالثا: تناول الكربوهيدرات سريعة الامتصاص عند انخفاض مستوى السكر فى الدم

مثل الماء مع السكر أو العسل أو عصير الفواكه أو تناول 3 إلى 4 أقراص جلوكوز أو 3 إلى 4 ملاعق سكر، ثم بعد ذلك يجب تناول النشويات. و يجب على الأقارب والمحيطين بمريض السكر أن يكونوا على دراية بكيفية التعامل مع نوبات انخفاض السكر.

رابعا: مارس الرياضة بعد الإفطار بساعتين

عادة لا تسبب ممارسة التمارين الخفيفة أية مشاكل، ومن الأفضل أن نتجنب ممارسة الرياضة المجهدة خلال ساعات الصيام، فقد يؤدى النشاط البدنى إلى فقد كمية كبيرة من السوائل، لذلك احرص على عدم ممارسة نشاط بدنى خلال فترة الصيام، موضحا أنه قد يؤدى إلى الجفاف ويؤدى إلى ارتفاع السكر فى الدم. وينصح بممارسة الرياضة بعد الإفطار بساعتين، واعتبر الأخصائيون صلاة التراويح جزءا من ممارسة الرياضة اليومية، كما يجب أن تقوم بقياس مستوى السكر فى الدم قبل التمرين وبعده.

خامسا: لا تنسى الإكثار من السوائل

فالسوائل مهمة جدا لمريض السكر فى رمضان، حتى لا يشعر بالعطش.

سادسا: الاعتدال فى تناول الطعام

ليس هناك طعام ضار، ولكن علينا الاعتدال فى كميات الطعام التى نتناولها من كل نوع.

سابعا: تناول الأطعمة المحتوية على الألياف

يجب أن تحتوى الوجبات على الأطعمة الصحية التى تحتوى على الكثير من الألياف “بطيئة الامتصاص”، وبالتالى تمد الجسم بالطاقة ببطء. كما يجب تعجيل الإفطار وتأخير السحور لتجنب حدوث انخفاض السكر أثناء الصيام.

ثامنا: تجنب الكميات الكبيرة من المشروبات السكرية 

حاول الابتعاد تمام عن المشروبات السكرية واستبدالها بالمشروبات منخفضة السكر.

تاسعا: تجنب الكربوهيدرات والأطعمة السكرية الدهنية عند الإفطار

يؤدى تناول الكربوهيدرات والأطعمة السكرية إلى ارتفاع السكر فى الدم وإلى زيادة الوزن.

عاشرا: تجنب الخبز المصنوع من الدقيق وتجنب عصير الفواكه

يحتوي الدقيقة على نسبة عالية من السعرات الحرارية فيجب أن تتجنبه، كما يجب عليك تجنب عصائر الفواكه المحلاة.

أحد عشر: احرص على تناول كميات كبيرة من السلطة والخضراوات

وذلك بحكم أنها صحية ومنخفضة السعرات الحرارية.

اثنا عشر: تجنب الجفاف أثناء الصيام.

تجنب الأغذية التى تحتوى على الكثير من الملح، مثل المكسرات المملحة والأنظمة الغذائية التى تحتوى على نسبة عالية من البروتين “اللحوم”، وعليك بالإقلال من المشروبات الغنية بمادة الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية، ولا تتناول التوابل المالحة لكى تتجنب العطش.