قضت محكمة سلا المكلفة بقضايا الإرهاب، أمس الخميس ، بالحبس النافذ بين سنة وسنتين وغرامة 10 آلاف درهم في حق شباب ينتمون لحزب العدالة والتنمية، اعتقلوا منذ سبعة أشهر خلت على خلفية تدوينات لهم على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، أشادوا فيها بمقتل السفير الروسي بتركيا.

وفي الوقت الذي توبع أربعة أفراد منهم بتهمة “الإشادة بأفعال إرهابية”، وأدينوا بسنة حبسا، بعد أن أسقطت عنهم، تهمة التحريض على الإرهاب، توبع خامسهم بتهمة تكوين عصابة إجرامية، وأدين بسنتين حبسا نافذا.. وهي العقوبة الحبسية التي ستحتسب فيها سبعة أشهر قضوها في السجن رهن الاعتقال الاحتياطي.